تنسيقية الدكتور الخليل أحمد (بيان إدانة واستنكار)

تنسيقية الدكتور الخليل أحمد

بيان إدانة واستنكار

على إثر الاعتقال التعسفي والغير مبرر والذي طال الإخوة المدونين: الفاضل المهدي ابريكة ومولاي أب بوزيد ومحمود الكنتي ابيه .

نحن في تنسيقية الدكتور الخليل أحمد ضحية الاختطاف القسري والتغيبب الممنهج نعلن ما يلي:

– إدانتنا واستنكارنا الشديد لحملة الاعتقال التعسفي والغير مبرر قانونا، والذي قامت به السلطات الأمنية للجمهورية الصحراوية ضد الإخوة: الفاضل المهدي ابريكة، و مولاي أب بوزيد و محمود الكنتي ابيه، و الذين لا ذنب لهم ولاجريمة غير ممارسة حقهم الدستوري في التعبير عن الرأي، ومعارضة الفساد وطلب الحوار البناء لأجل مصلحة الوطن

– نحمل المسؤولية كاملة لحكومة الجمهورية الصحراوية وعلى رأسها رئيس الجمهورية، و كذا وكيل الجمهورية ونعتبر ما جاء في بيان الإدانة مجانبا للقانون وللاجراءات الواجبة، وأن ما يتضمنه من تهم لاتستند على اي أساس قانوني، وهو ما يترتب عنه ان ما قامت به السلطات الأمنية في هذا الخصوص اعتقال تعسفي و انتهاك لحريات المعتقلين و حرمة قانون الجمهورية الصحراوية.

_ نحمل كل السلطات الأمنية والسياسية والقضائية، مسؤولية السلامة الجسدية والنفسية و صون واحترام كرامة الإخوة المعتقلين. والعمل على اطلاق سراحهم وتمكينهم من حريتهم فورا وبدون شروط.

– نثمن عاليا تضامن كل الفعاليات وذوي الضمائر الحية والذين تفاعلوا بجدية وحسن نية مع هذه القضية.

– نشجب بشدة البيانات والشائعات الاستفزازية التي وردت في بعض وسائل الإعلام الشبه رسمية. وكذا التهديد بتوسيع عملية الاعتقال ولائحة المعتقلين.

– ندعوا جميع الهيئات السياسية و والحقوقية وكل الشرفاء في هذا الوطن الى تكوين جبهة للتصدي لهذا الاعتقال التعسفي الذي يشكل عامل اسكات واضطهاد كل من عارض الاستبداد والفساد بهذا الوطن الحبيب.

كلنا الخليل أحمد أو لا شيء.

حرر ببيتوريا بلاد الباسك
يوم 24/06/2019

- شارك المقال عبر وسائل التواصل الاجتماعي :

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق