الاجابات الضمنية للقيادة عن سؤال أين الخليل؟؟؟ (الجزء الأول)

قيادة البوليساريو لجأت الى كل وسائل التضليل والمراوغة المتاحة لطمس الملف الحقوقي والانساني للدكتور المختطف الخليل احمد.

سنحاول التعرف على مختلف ردود فعل قيادة جبهة البوليساريو على مدار الأيام والسنوات الماضية حول سؤال ” اين الخليل؟؟؟” والذي طرح عليها باستمرار وبطرق عديدة، فترفض الاجابة عنه، فتورطها المفضوح يدفعها للقيام بردود فعل بائسة قصد التستر على الحقيقة المرة.

-اين الخليل؟؟؟ 
القيادة تجيب: بالإشاعة الكاذبة التي لا تملك ولا يملك عليها أحد اي دليل، الهدف منها تشويه سمعة الخليل لتبقى الحقيقة مقبورة. 

-اين الخليل؟؟؟
القيادة تجيب: المغرب سيستغل قضية الخليل احمد، بالله عليكم هل تستغبون عقول الناس فمن المسلمات والبديهي بان يستغل كل طرف هفوات واخطاء الاخر هل العدو سيتستر على جرائم عدوه؟ وهل في معرفة مصير الخليل والمطالبة بتمتيعه بأبسط حقوق الانسان وادناها والمكفولة بموجب مختلف القوانين الوضعية والشرائع السماوية جريمة في عرف القيادة وازلامها؟ فالاعتراف بالخطأ فضيلة، ودليل على القوة وحسن النوايا وتأكيداً للإنسانيَّة في أصالتها وفاعليّتها لقول رسول الله عليه وسلم: “كُلُّ بَنِي آدَمَ خَطَّاءٌ، وَخَيْرُ الْخَطَّائِينَ التَّوَّابُونَ”. والتمادي في الغلط خزي وندامة، فمجرد المكابرة والإصرار على ذلك خطأ بعيبنه. 

-اين الخليل؟؟؟
القيادة تجيب بفبركة اعتداء على وزارة التجهيز للنيل من سلمية المظاهرات ليتضح بعد ذلك كذبها وبراءة اصحاب الضمائر الحية.

-اين الخليل؟؟؟
القيادة تجيب: بعقد بعض رموزها لتجمع قبلي للتحريض على المتظاهرين السلميين واصدار بيان باسم مؤسسة دستورية في خرق سافر للدستور.

-اين الخليل؟؟؟
القيادة تجيب:
بوجوب صون القضية الوطنية.
وهل الكشف عن مصير انسان ومسؤول سامي وإطار صحراوي عاش معنا 40 سنة سيهدد القضية الوطنية، اليس الهدف الأسمى للقضية الوطنية هو الحفاظ على كرامة الانسان الصحراوي، اليس تقرير المصير من صلب حقوق الانسان، من يشكل الوطن اليس انا وانت والاخر، ويتناسون قول الرسول صلى الله عليه وسلم بان “حرمة دم المسلم أعظم عند الله من هدم الكعبة”.

يتبع …

- شارك المقال عبر وسائل التواصل الاجتماعي :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات الموقع

  1. MBazeid
    رد

    Debemos preguntarnos sobre cuáles son las causas
    reales y el porque no se una respuesta clara y convincente sobre el paradero de ELJALIL AHMED si realmente este hombre ha cometido un crimen querríamos saberlo entenderíamos que se enjuicia y se condene pero NO podemos entender que se esfume de la noche a la mañana entonces no nos dejan opciones para especular y pensar que la.libertad del JALIL AHMED es una amenaza para gente importante en la cúpula del polisario favor convencenme que no es así

اضف تعليق